اجتماع لقجع مع الحكام.. مصالحة أم امتصاص لغضب رؤساء الأندية؟

يشرف فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على أول اجتماع موسع سيتم عقده بين جهاز التحكيم و مدربي ورؤساء الفرق التي تنافس في بطولتي كرة القدم الاحترافية بقسميها الأول والثاني، يوم الخميس المقبل، بعد أن ارتفعت الأصوات المحتجة بين الفينة والأخرى بخصوص قرارات تحكيمية أثارت الكثير من الجدل، مما جعل رئيس العصبة الوطنية الاحترافية و رئيس الوداد البيضاوي، سعيد الناصيري، يطالب بإبعاد رئيس المديرية، بعد خمس سنوات من تدبير هذا القطاع.

ويعقد هذا اللقاء التواصلي الأول من نوعه، بعد أن ثم عقد لقاء أصغر حجما بين الحكام و المدربين بالمركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة بسلا قبل ثلاث سنوات، بتنسيق بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، و العصبة الوطنية الاحترافية، و يجمع بين هيئة التحكيم المتمثلة في اللجنة المركزية والمديرية الوطنية للتحكيم، وحكام البطولة الوطنية، ورؤساء ومدربي الأندية الوطنية لكرة القدم الاحترافية، القسم الوطني الأول والثاني، وذلك يوم الخميس 14 فبراير 2019، بقاعة القصر الدولي للمؤتمرات محمد السادس بمدينة الصخيرات، ابتداء من الساعة الثالثة زوالا.

وبرمجت مديرية التحكيم، بالتنسيق مع اللجنة المركزية للتحكيم، و رئيس الجامعة، الذي سبق له أن كان رئيسا خلال الولاية الأولى للجنة المركزية للتحكيم، يومين قبل التئام اللقاء التواصلي و التصالحي، دورة تأطيرية يومي الثلاثاء و الأربعاء، 12 و 13 فبراير، حيث سيتم تدارس جميع الحالات التحكيمية المثيرة للجدل ، وتوحيد الخطاب، تأهبا لاجتماع يوم الخميس المقبل.

و يأتي لقاء يوم الخميس المقبل، من أجل امتصاص غضب رؤساء و مدربي فرق القسم الأول على الخصوص، في ظل أن القادم أصعب، و مباريات الثلث الثالث والأخير، تعرف ندية و صراع أكبر، في ظل صراع يهم بوديوم البطولة و تنافس آخر من أجل الإفلات من الهبوط للقسم الثاني، الذي سيعرف بدوره تنافسا كبيرا من أجل الصعود و تفادي الهبوط على حد سواء.

وسيتدارس الحكام في اجتماعي التقييم الثلاثاء و الأربعاء، جميع الحالات التي كان مثار احتجاجات من مدربين و رؤساء، في إطار تقييم شامل لمرحلة الذهاب، و استشراف مرحلة الإياب بعدد أقل من الأخطاء التحكيمية.