زوجة ميسي تُشعل السوبر كلاسيكو

يترقبُ العالم مواجهة نارية بين ريفر بليت الأرجنتيني وغريمه اللدود بوكا جونيورز، في نهائي كأس ليبرتادوريس لتحديد بطل أميركا الجنوبية، والمتأهل لكأس العالم للأندية، ووجدت أنطونيلا زوجة ليونيل ميسي نفسها داخل صراع بين جماهير الناديين بشكل مفاجئ. وربما لا يعرف كثيرون أن ميسي خاض تجربة أداء مع ريفر بليت، في بدايات مشواره، لكن النادي لم يتعاقد معه لينتقل للعب في نيولز أولد بويز، قبل الانتقال إلى برشلونة ليصنع الأمجاد.

ونشرت أنطونيلا صورة لطفلها "ماتيو" على إنستغرام، وبدا أنه يرتدي قميصاً رياضياً يحمل خطوطاً حمراء وبيضاء، مما أوحى لكثير من المتابعين بأنه قميص ريفر بليت، وهذا عرضها لسيل من التعليقات المسيئة من جمهور بوكا.

وأثارت الصورة الكثير من الجدل، قبل أيام قليلة على مواجهتي نهائي ليبرتادوريس، يومي 10 و24 من الشهر الجاري ووسط شحن جماهيري واجراءات أمنية مشددة.

واضطرت أنطونيلا للرد على أحد المتابعين، حين علّق قائلاً: "هل يرتدي قميص ريفر؟ انكشف السر يا أنطونيلا"، فأجابت "إنه مجرد قميص رياضي لا يخص أي فريق" ثم نشرت صورة للطفل تظهر القميص بوضوح وبدا أنه أحمر اللون ولا يشبه قميص ريفر على الإطلاق.

وكالات