تعيين الزيات ينذر بموسم ساخن بالرجاء

ينذر تعيين محمد أوزال، رئيس اللجنة المؤقتة للرجاء، لابن تازة جواد الزيات رئيسا للفريق الأخضر بموسم ساخن خصوصا في ظل الخروقات القانونية التي شهدها الجمع العام.

فمن حضر الجمع العام أمس تأكد له بالملموس أن اوزال "دار الليدين والرجلين" باش ينهي الليلة بتعيين الزيات رئيسا قبل يومين من جمع الجامعة ولو ضد رغبة البعض واحتجاجاتهم "ومريضنا ما عندو باس".

ومن أستمع إلى ابن تازة، الذي نجح في تحقيق حلم قديم على عكس ابن مدينته الودادي الذي فشل قبل سبع سنوات، في برنامج "مارس أطاك" تأكد له أن المسرحية كانت معدة بعناية وبكومبارس محددين وبأن التازاوي كان متأكدا بأنه الرئيس.

الموسم الساخن سيبدأه سعيد حسبان وعلي حمدي اللذان لن يسكتا على الإخراج الرديء للمسرحية التي عرف اوزال بدهاءه كيف يديرها كما اعتاد منذ سنوات.

السؤال الآن ماذا سيقدم الزيات للعالمي غير كلام التدبير والحكامة والتسيير ، في الوقت الذي يحتاج فيه الفريق أكثر من ذلك.