أهلي طرابلس الليبي.. من الخيمة خارج مايل!

بعد جدال ونقاش حاد بين مسؤولي أهلي طرابلس الليبي ومكتب الوداد الرياضي، أمس السبت (11 غشت)، في أحد فنادق الدار البيضاء، قرر الاتحاد العربي إحالة الملف على لجنة الانضباط.

الأزمة الكروية المغربية الليبية انطلقت قبل 3 أيام، حيث هدد فريق أهلي طرابلس الليبي بتأجيل المباراة في أكثر مناسبة.

سعيد الناصري، رئيس الوداد الرياضي، خرج عن صمته وتحدث عن الموضوع، وقال في تصريح ل"راديو مارس"، إن الفريق الليبي يتحمل المسؤولية، بسبب تأخره في طلب الحصول على التأشيرات من السفارة المغربية.

وأكد رئيس الوداد بأنه رغم ذلك اتصل بوزير الخارجية للتدخل من أجل تسهيل إجراءات السفر إلى المغرب، وانجاح هذا الحدث الكروي.

صفحة أهلي طرابلس أشارت إلى أن الاتحاد الليبي يتحمل جزء من المسؤولية لما وقع للفريق الطرابلسي بصفة خاصة والأندية الليبية بشكل عام.

واعتبرت أن الاتحاد الليبي "خارج التغطية" حتى إشعار آخر.

انتهى الاجتماع بدون إيجاد أي حل، واختار الاتحاد العربي إحالة الموضوع على لجنة الانضباط، وانطلق لقاء آخر على مواقع التواصل الإجتماعي، شعاره السخرية ثم السخرية من حال الكرة العربية.