استقبال اللاعبين.. بين بندقية ميسي واستقبال بنشرقي وممر موسى الشرفي

تعد أشهر لقطة تناقلتها جميع وسائل الإعلام السعودية والعالمية، هي فوهة البندقية المصوبة بجانب وجه ميسي|، بعد وصول الأسطورة الأرجنتيني إلى الرياض، لخوض ودية أمام المنتخب السعودي في عام 2012.

ولم تكن هذه اللقطة هي الوحيدة في استقبال الجماهير السعودية للاعبين والمدربين، التي تظهر بشكل غير مألوف، فتتذكر الجماهير هروب الروماني ريجيكامب بصحبة رجال الأمن في المطار هربا من جماهير الهلال المتحمسة لأخذ صورة تذكارية مع المدير الفني الجديد.

وعكفت الجماهير الزرقاء على استقبال عدد من اللاعبين في المطارات، مثل اليوناني ساماراس والعماني علي الحبسي والمغربي أشرف بنشرقي، إلا أن استقبال الإماراتي عمر عبدالرحمن "عموري"، كان الأقوى بين السابقين، بعد أن احتشد عدد كبير للاحتفاء بأفضل لاعب آسيوي في عام 2016. ودائما ما كان استقبال الجماهير حدثا خاصا، تحديدا في الأعوام الأخيرة، عندما كان أنصار النصر يجتمعون ويحتشدون لاستقبال بعض محترفيهم مثل أرماندو ويلا وفابيان إستويانوف وفيكتور أيالا ومحمد فوزير، وصولاً إلى معشوقهم الأول، المدرب دانيال كارينيو، ويونس مختار، قبل أن يتم استقبال النيجيري أحمد موسى على سجادة حمراء مثل نجوم هوليوود وممر شرفي خاص به.

قناة العربية