"الكالة" تقلق مسؤولي الكرة

يشعر مسؤولو كرة القدم في إنجلترا بالقلق من تزايد استعمال أكياس التبغ المجفف أو "الكالة" لدى لاعبي كرة القدم في إنجلترا وخصوصا لدى اللاعبين الشباب تحت 20 عاما كطريقة لزيادة التركيز والتنشيط لديهم.
وحسب صحيفة “صن” فعدد اللاعبين الذين يستعملون أكياس التبغ في تزايد مستمر في إنجلترا وخصوصا الشباب، رغم أنه ممنوع من البيع بقرار رسمي منذ 1992، بعدما قرر الاتحاد الأوروبي منعه بسبب تأثيره السلبي على الصحة وخصوصا مساهمته في مرض السرطان.
ولا يعتبر التبغ المجفف في أكياس من أنواع السجائر، لأنه لا يتم تدخينه بل يضع في الفم تحت اللسان لفترة تتراوح بين دقائق وساعات، ولا يعتبر ممنوعا من طرف الوكالة الدولية للمنشطات، لكنها تراقب الوضع في أفق دراسة مدى تأثيره على الرياضيين كمنشط.
ويعتبر جيمي فاردي مهاجم فريق ليستر سيتي والمنتخب الإنجليزي من أبرز النجوم الذين اعترفوا باستعماله حتى في معسكر المنتخب، لكونه يساعده على التركيز.
ورغم أن بيعه ممنوع في بريطانيا، لكن الرياضيين يحصلون عليه عبر شبكة الإنترنت وعبر سماسرة، لكونه ”سنوس” غير ممنوع في كل البلدان الأوروبية.
وقال فاردي: “حين وقعت لليستر بدأت في استعمال أكياس التبغ، ساعدني على الهدوء والتركيز، والكثير من اللاعبين يستعملونه، وبعضهم أثناء اللقاء ات أيضا”.
وحسب الصحيفة البريطانية، فزيادة عدد مستعملي أكياس التبغ يقلق المسؤولين في الأندية، وخصوصا أن عدة تقارير طبية أكدت مساهمته في مرض السرطان، كما أنه قد يتحول لمخدر في حال الإدمان على استعماله.
استعمال أكياس التبغ أو "الكالة" يهدد أيضا البطولات العربية.