"النزال الأعظم" ينتهي بمعركة شوارع مخيفة

"النزال الأعظم" ينتهي بمعركة شوارع مخيفة

شهد نزال المقاتل الروسي خبيب نورماغوميدوف والإيرلندي كونور مكغريغور مشاهد دامية فور نهايته، بعدما خسر الأخيرة في مفاجأة ضخمة لعشاقه. واعتقلت الشرطة الأميركية، 3 أفراد من فريق نورماغوميدوف بعدما قفزوا إلى الحلبة وانهالوا باللكمات على مكغريغور.

وفاز نورمانغوميدوف على المقاتل الإيرلندي الذي استسلم في الجولة الرابعة من نزال الفنزن القتالية المختلطة، الذي وصف بالنزال الأعظم.

ووفق ما نقلت صحيفة "إكسبريس" البريطانية عن المقاتل الأميركي تيرون ويدلي، يرجح أن يكون المقاتل الإيرلندي قد تلفظ بكلام سيئ بوجه خصمه الفائز، لاسيما أن المقاتلين شوهدا وهما يتبادلان ما بدا أنها كلمات خشنة بعد نهاية المواجهة.

ولم تقف الأمور عند هذا الحد في المواجهة، فخبيب نورماغوميدوف، الذي انتصر في المقابلة، هاجم بدوره أحد أصدقاء مكغريغور، لكن الشرطة تمكنت من إخراجه في وقت لاحق.

وأظهرت لقطات الفيديو المسؤولين عن النزال يقومون بقذف مكغريغور فوق السياج المحيط بالحلبة بهدف تهريبه، فيما ساد الهرج والمرج أنحاء المكان وسط صرخات لا تتوقف. وبسبب هذه الخصومة العنيفة، رفض مدير بطولة القتال غير المحدود في لاس فيغاس، دانا وايت، تسليم الحزام للمقاتل الروسي بالنظر إلى الطريقة التي انتهت بها المواجهة وتنافي السلوك مع مقتضيات الروح الرياضية.

وأوضحت دانا أن 3 من أصدقاء نورماغوميدوف اعتُقلوا واقتيدوا إلى السجن بسبب تورطهم في الفوضى التي أربكت مشهد نهاية المواجهة.

ويقول أنصار نورماغوميدوف إن الخصم الإيرلندي سيحاول أن يصور نفسه بمثابة ضحية بعدما وقع حتى، وإن كان مسؤولا عن الاستفزاز المفترض كما أن البطل الروسي قد يواجه مشكلة في المستقبل للحصول على تأشيرة.

إقرأ أيضا في أخرى

تعليقات

    لديك رأي ؟ لا تتردد !