تدوينات بودريقة/ الدفاع الجديدي لم يكن أول فريق.. حرب "الاعتمادات" تستعر بين الأندية

تدوينات بودريقة/ الدفاع الجديدي لم يكن أول فريق.. حرب "الاعتمادات" تستعر بين الأندية

شهدت الآونة الأخيرة، موجة بلاغات صحفية تتعلق بشهادة "الاعتماد" أرسلها مسؤولو الفرق الوطنية لكرة القدم، قبل أيام من انطلاق البطولة الوطنية الاحترافية. ولم يكتفي رؤساء الأندية بذلك، بل تم إطلاق تصريحات سواء على هامش الجموع العامة أو عبر لقاءات ومناسبات رياضية متفرقة.

وأثار البلاغ الذي عممه فريق الدفاع الحسني الجديدي بكونه أول فريق يحصل على اعتماد وزارة الشباب والرياضة العديد من التساؤلات. ماذا عن باقي الفرق المغربية؟ و هل الأمر يتعلق بالأندية المتعددة الفروع؟ أم يهم فقط الجمعيات الأحادية أو الوحيدة النشاط؟ مع اختلاف المصطلحات وما يرافقها من غموض. موقع "راديو مارس" ومن مصادره الخاصة توصل بأن نادي اتحاد الفتح الرياضي، هو أول من تسلم الوثيقة التي تثبت ملاءمته لقانون التربية 30-09، وفضل عدم إبلاغ الرأي العام. وهذا ما أسر به مسؤول بالفريق الرباطي.

لكن هذه الملاءمة همت جميع فروع المكتب المديري. مما يخلق الجدل، أين هو الصواب القانوني؟ في ظل صمت الوزارة الوصية وجامعة كرة القدم التي ينتمي تحت لوائها الفرق المغربية .

تصريحات أخرى، صدرت من مسيريين سابقين كمحمد بودريقة الرئيس السابق للرجاء الرياضي الذي أكد على أن النادي الأخضر كان سباقا لهاته الخطوة وسط صراع بين المجلس الاداري والمكتب المديري واللجنة المؤقتة الحالية. وتنضاف هذه الخرجات المختلفة لما صرح به مسؤولون عن الوداد الرياضي واتحاد طنجة والجيش الملكي، وأولمبيك أسفي ..

ليبقى المتتبع للشأن الرياضي في متاهة حقيقية وأمام تأويلات وتفسيرات قانونية، أين هي المشروعية في كل ماقيل و تداول ؟ في انتظار خروج الشركات الرياضية للوجود.

إقرأ أيضا في البطولة الإحترافية

تعليقات

    لديك رأي ؟ لا تتردد !