قرار خطير للدراجين المنسحبين

قرار خطير للدراجين المنسحبين

يدرس دراجو المنتخب الوطني المنسحبون من طواف المغرب خلال نسخته الأخيرة اتخاذ قرار خطير خصوصا بعد اتخاذ الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات قرار التوقيف في حقهم.

واقترح بعض الدراجين مناقشة موضوع حمل جنسية أخرى، خصوصا أن بعضهم تلقى في وقت سابق عروضا احترافية.

وفي حال اتخاذ هذا القرار سيكون خطيرا على رياضة سباق الدراجات الوطنية إذ يعتبر الدراجون المنسحبون من خيرة الدراجين المغاربة.

وأعلن رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات، محمد بلماحي، أن المكتب المديري للجامعة قرر توقيف الدراجين الذين انسحبوا، من الدورة ال31 لطواف المغرب. وأوضح بلماحي، خلال مؤتمر صحافي نظم ليلة الجمعة- السبت الماضيين، أن المكتب المديري اجتمع لدى وصوله الى آسفي، بحضور رؤساء عصب الغرب والشمال والشرق، وقرر بالاجماع توقيف، بأثر فوري، الدراجين الذين انسحبوا قبل المرحلة الثامنة من الطواف التي ربطت بين أكادير والصويرة.

وأشار رئيس الجامعة إلى أن الدراجين المعنيين بهذا القرار سيتم تقديمهم أمام لجنة تأديبية، لتتخذ ما يتعين بحقهم، مضيفا أن الجامعة ستتخذ قرارات أخرى بعد نهاية الطواف.

إقرأ أيضا في أخرى

تعليقات

    لديك رأي ؟ لا تتردد !