اللجنة الأولمبية.. التحركات المشبوهة!

اللجنة الأولمبية.. التحركات المشبوهة!

أنهت اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية موضوع لجنة الرياضيين بقرار من مكتبها التنفيذي بإعادة انتخاب أعضائها بعد ثبوت معاقبة عضوين منها بسبب المنشطات، لكن نقاشات وتشبث رئيس اللجنة نفسها مازال لم ينته ما فتح الباب أمام التأويلات والتحركات التي وصفها البعض ب "المشبوهة".

لماذا؟
فحسبهم فإن القانون واضح سواء الخاص ب "الكنوم" أو باللجنة الدولية بخصوص موضوع المنشطات الذي يعتبر خطا أحمرا وأمرا لاأخلاقيا لايمكن السكوت عنه أبدا، كما أن الدفاع لا يجب أن يكون أساسه أيضا لا أخلاقي وإلا فإن التحرك والاحتجاج وحتى الدفاع في هذه الحالة يكون لأغراض أخرى ولجهات ربما أخرى.
عقدت اللجنة الأولمبية في الفترة الحالية أكثر من عشرين اجتماعا من بينها ثلاثة أو أربعة لها علاقة بهذا الموضوع وكان الجميع يرغب في فهم موضوع "لماذا الدفاع وباستماتة عن المنشطات ومن وراء العداء السابق في هذا الدفاع، لأنه من المفروض أن يكون الرياضي بصفة عامة أول من يدافع عن الطرح الآخر المتبنى من قبل اللجنة حتى لو كان القانون خاطئا أو غير مذكور في النسخة الفرنسية أو العربية، وهو لا مكان لمتعاطي المنشطات بين الرياضيين، وإلا فلغرض في نفس يعقوب يتحرك البعض؟".

للموضوع بقية...

إقرأ أيضا في أخرى

تعليقات

    لديك رأي ؟ لا تتردد !