شباب المسيرة ينفصل عن حسن فاضل والكوري بديلا

شباب المسيرة ينفصل عن حسن فاضل والكوري بديلا

بعد مسيرة 12 دورة في البطولة الإحترافية الثانية للموسم الرياضي الجاري 2017/2018لم تكن موفقة، وتحقيق نتائج غير مسايرة لما خطط له المكتب المسير لشباب المسيرة مع مدربه حسن فاضل، فقد تم مساء يوم الثلاثاء الماضي 5 دجنبر 2017 الإنفصالالوصول بين الطرفين رسميا إلى الإنفصال. حيث لم يتمكن فاضل وهو المدرب 10 في مسيرة الفريق بالقسم الثاني منذ النزول موسم 2012/2013، من وضع الفريق فوق سكة الصعودبعدما وصل الفارق بينه وصاحب الصف الأول رجاء بني ملال إلى 16 نقطة، ومع صاحب الثاني يوسفية برشيد 10 نقط قد تصبح 13 نقطة بعد الحسم في نزاله ضد إتحاد سيدي قاسم. ومن بين أسباب هذه النتائج فقد المدرب فاضل لزمام الأمور وسط لاعبيه، لدرجة عدم تقبلهم لتوجيهاته وإنتقاداته، التي كانت تقابل بردود فعل من طرفهم.إلى جانب تناقضه في بعض الإنتدابات، منها رحيل البرازيلي رودولفو الذي تشبت به دون جدوى ودون أن يكون ضمن المجموعة، تباين الأداء من مباراة لأخرى ومن شوط لآخر داخل المباراة الواحدة. ونزيف النقط داخل الميدان وصلتإلى مجموع 9 نقط بعد الهزيمة د1 ضد الرشاد البرنوصي، د10 ضد أولمبيك الدشيرة، والهزيمة في الدورة 12 ضد إتحاد الخميسات، والتي كانت الفاصل بين إستمرار العلاقة بين المدرب والفريق.ليجلس الطرفان لطاولة تقرير الإنفصال بالتراضي، والذي تم التوقيع عليه مساء أمس الثلاثاء 5 دجنبر 2017. وقد تم تكليف المدرب المساعد وإبن الفريق الكوري الكاسمي، لتولي زمام الأمور فيما تبقى من مرحلة الذهاب (3 مباريات)، على أن يتقرر مستقبلا أمر تثبيته لنهاية الموسم أو التعاقد مع مدرب جديد.

 

لراديو مارس: سعيد الطوسي

إقرأ أيضا في البطولة القسم الثاني

تعليقات

    لديك رأي ؟ لا تتردد !