أزمة جمعية سلا تجبر المنخرطين على عقد جمع عام للفريق

أعلن منخرطو فريق جمعية سلا لكرة القدم، الذي تم رفض انخراطهم من لدن المكتب المسير الحالي الإعلان الرسمي عن تشكيل لجنة تحضيرية للفريق السلاوي مهمتها الأساسية التهيئ لعقد جمع عام لنادي جمعية سلا لكرة القدم.
وجاء هذا القرار خلال الندوة الصحفية التي نظمتها  الحركة التصحيحية  المشكلة من أكثر من 80 منخرطا وتضم فعاليات اقتصادية و مقاولاتية و مجتمعية،  فضلا عن شخصيات وازنة  من مختلف القطاعات والمجالات الحيوية وأخرى مهتمة بتدبير الشأن العام بالمدينة.
وأكد بدر الدين الإدريسي الناطق الرسمي باسم الحركة التصحيحية في كلمته التقديمية على خطورة الوضع الذي يعيشه الفريق جراء المشاكل التدبيرية المعتمدة من طرف المكتب المسير الحالي مما استدعى الأمر  اتخاد خطوات وصفها بالنضالية عبر محطات متتالية تلبي طموحات الجماهير والساكنة التواقة للتغيير .
ووسط حضور مكثف غصت به القاعة الكبرى لجماعة سلا، تم استعراض المشاكل التي تعتري تدبير الفريق، بجانب الرؤية المستقبلية التي ينبغي أن يكون عليها “فريق القراصنة” الذي غاب عن المشهد الكروي لكبار الأندية المغربية.

وركز أعضاء “الحركة التصحيحية ” على ضرورة مشاركة جميع فعاليات المدينة و الغيورين على جمعية سلا لتحرير الفريق من القيود لأنه فريق يمثل المدينة وجميع الساكنة.
وأكد عزيز الزايدي ممثل المنخرطين على أن المدينة تزخر  بالكفاءات والأطر الإدارية والاقتصادية القادرة على تولي زمام الأمور وإعادة الفريق للواجهة الوطنية.
واعتبر أن المشكل الذي يعاني منه الفريق هو مشكل تسيير وتدبير، وعقلية تنفرد بالتسيير الأحادي وترفض مشاركة الآخرين وحتى إبداء آرائهم مستعرضا مسلسل الرفض و التسويف و المماطلة الذي أبداه عبد الرحمان الشكري المتحكم في دواليب الفريق بالرغم من إدعاءاته التي يشهرها بكون ابتعد عن الفريق.
وشدد الزايدي على ضرورة التوحد وتظافر الجهود والعمل وفق منظور واحد لأجل الوصول لتغيير جذري داخل الجمعية السلاوية وبناء فريق في المستوى للمستقبل.
وأشار حماني أمحزون رئيس مجلس عمالة سلا  إلى قضية طرد 80 منخرطا، من قبل المكتب المسير الذي يتحكم فيه  عبد الرحمن شكري الرئيس السابق، مبرزا أن المنخرطين قدموا الوثائق المطلوبة والمبالغ عبر شيكات كما هو معمول في جميع الأندية لكن تم استبعادهم من الجمع العام الإنتخابي، رغم ان المكتب المسير حول الشيكات التي توصل بها في حساب النادي دون ان يمكنهم من بطائق الانخراط والدعوات لحضور الجمع العام الماضي داعيا إلى الوضوح والشفافية دون مواربة و لا التفاف لتقويم الثغرات التي يعاني من الفريق الذي تسلط عليه عينة من المسيرين الرافضين لترك المقاعد .
بدوره وعد  محمد الجريري عضو المكتب المسير سابقا بضخ أكثر من 30 مليون درهم في خزينة الفريق، مؤكدا  أن الأزمة التي يتخبط فيها الفريق بسبب الاختلالات في التسيير والاهتمام بالمصالح الخاصة على المصلحة العامة للجمعية السلاوية، مؤكدا على أن موارد مالية إضافية مهمة سيتم رصدها من طرف شركات اقتصادية عالمية شريطة التغيير الجذري بالفريق السلاوي.
من جهته، وصف نور الدين اشماعو، رئيس جمعية أبي رقراق  مايجري بفرع كرة القدم ب “العبث”، مستنكرا في كلمته ما آلت إليه الأوضاع بفريق مرجعي وتاريخي يمثل مدينة مليونية، وهو ماجعله يبتعد عن كرة القدم معطيا المثال النموذجي للتسيير بالمسار الجيد لفريق جمعية سلا لكرة السلة.
وقال عماد الريفي وهو أحد الفاعلين الاقتصادين بالمدينة ، أن  الفريق السلاوي يمر بظرفية تطلبت تأسيس حركة تصحيحية وخطوات أخرى قادمة تروم التغيير وتصحيح الأوضاع، مع تقديم مشروع وصورة واضحة المعالم، بعد أن أغلق المكتب المسير الحالي باب النقاش الهادف .
وأضاف: “لدينا برنامجا متكاملا ومندمجا لتطوير نادي الجمعية السلاوية ونملك رؤية واضحة وفق استراتيجية معقلنة مؤسساتية بعيدا عن الشخصنة والولاءات العائلية خدمة للفربق وشباب المدينة وجماهير القراصنة”، واصفا واقع جمعية سلا  بالمتردي والمزري، معتبرا أن هذه الاختلالات بنيوية تعيق تطور الفريق الذي ينبغي أن يكون أكبر من الأشخاص.
ودعا فاعلون اقتصاديون ومستثمرون ومنخرطون لربط المسؤولية بالمحاسبة، واعتماد برنامج مرحلي من 3 أو 4 سنوات، والارتباط بالجمهور، والتواصل، وتحفيز كل الفعاليات وتحويل جمعية سلا، إلى مقاولة رياضية ناجحة.

كما سجل متدخلون صمت السلطات المحلية للمساهمة في التغيير و الإنصات لنبض الجمهور والأنصار وساكنة مدينة سلا ، داعين إلى اتخاد مبادرات جريئة، و مراسلة الجامعة الوصية والجهات المعنية لوقف الاختلالات والعشوائية التي تطبع تسيير فريق الجمعية السلاوية لكرة القدم .

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد من راديو مارس
تحميل المزيد في البطولة 2
التعليقات مغلقة.

شاهد أيضاً

غاريدو يترقب آخر تطورات إصابة كومارا

يترقب المدرب الإسباني خوان كارلوس غاريدو، ومعه جماهير الوداد، آخر تطورات إصابة المدافع الإ…