دروس التتويج الجزائري بـ “الكان”

منذ المباراة الأولى للمنتخب الجزائري في أمم أفريقيا التي انتهت قبل قليل ظهر للجميع ان هناك مدربا حقيقيا بكرسي الاحتياط وليس “مونيكا” تهتم بأشياء أخرى غير التدريب.
منذ المباراة الأولى ظهر للجميع ان “الراجل” الذي يتولى تدريبهم لا يهتم بالاسم أو النادي او الرئيس بل بمن “يبلل ويشرف القميص الذي يرتديه”.
منذ المباراة الأولى ظهر للجميع أيضا أنه ليس هناك بذخ ولا “فخفخة” بزيادة ولا تبندير خاوي.
منذ المباراة الأولى ظهر أيضا أن نفس الراجل متمسك بزمام الأمور ويعلم جيدا ان بيع الوهم لا يصلح وان بقاء قدميه على الأرض هما اهم شيئين يؤهلانه لحمل الكأس وهذا ما تحقق مساء اليوم.
منذ المباراة الأولى ظهر للجميع ان لاعبي الجزائر كان همهم الفوز باللقب وليس انتظار مرور الوقت للسهر في البلو نايل.
يلزمنا الكثير لنكون في نفس روح وقتالية وتفاني لاعبي المنتخب الجزائري رغم أن لاعبينا أيضا قادمين من فرنسا.
يلزمنا الكثير…
إذا أردتم التأكد اسألوا جمال بلماضي الذي قال لعدد من أصدقائه المغاربة أنه رفض طلبا لبعض اللاعبين الجزائريين طلبوا منه السماح لهم بمغادرة الفندق للسهر والاستمتاع بليالي القاهرة كما فعل بعض لاعبي المنتخبات الأخرى”احنا جينا نلعبو ونديو الكأس”.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد من راديو مارس
تحميل المزيد في المنتخب الوطني الأول
التعليقات مغلقة.

شاهد أيضاً

الدفاع الجديدي يقترب من التوقيع لمهاجم جديد

من المنتظر أن يحل مهاجم منتخب بوروندي لودي مافوغو بعد زوال اليوم الجمعة (23 غشت) بمدينة ال…